وقفات رمضانية

وقفات رمضانية

الوقفة الأولى: فضل شهر رمضان وعجول اغتنامه

شهر رمضان هو من المواسم العظيمة التي يُغدق الله -تعالى- فيه على عباده بالخير والرحمات، فيأتي رمضان في كل عام لتفتح فيه أبواب الجنة كلها، وتُغلّق أبواب النار، وفي هذا الشهر يتضاعف الأجر وتزيد الحسنات، فمن عمل حسنةً واحدةً كان له أجر ألف حسنة، ومن أدى فريضة واجبة عليه كان له أجرٌ كأنه أدى سبعين فريضة.

ويوسع الله -سبحانه وتعالى- على عباده بالرزق الوفير؛ فشهر رمضان هو شهر المغفرة والإحسان، وشهر العتق من النيران، وفي آخر ليلة من رمضان يعتق الله -سبحانه وتعالى- من النار بمقدار ما أعتق طيلة الشهر، ومن أدرك رمضان ولم يُغفر له فقد خسر خسرانًا مبينًا، ففي هذا الشهر تُصفّد الشياطين وتُحبس، ويجدر بالعبد المؤمن استغلاله للحصول على مغفرة الله -عزَّ وجلَّ- والعتق من النار.

ومن الجدير بالذكر أنَّ شهر رمضان المبارك هو الشهر الذي نزل فيه القرآن الكريم على سيد الخلق والمرسلين محمد -صلى الله عليه وسلم- في ليلة القدر، وهي الليلة التي قال فيها الله -عزَّ وجلَّ- إنَّها خير من ألف شهر، فيجب الحرص على الإكثار من الأعمال الصالحة والدعاء لنيل مرضاة الله -سبحانه وتعالى والفوز بجنته.

الوقفة الثانية: أحب الطاعات في شهر رمضان

كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يستغل شهر رمضان المبارك في فعل الطاعات؛ فكان يُكثر من الصدقات، وتلاوة القرآن الكريم، وذكر الله -تعالى في كل وقت-، ويجب على المسلم أيضًا أن يقف مع نفسه في شهر رمضان ويسارع لفعل الطاعات حتى ينال رضا الله -عزَّ وجلَّ- ويفوز بالجنة.

وفيما يأتي ذكرٌ لأحب الطاعات في شهر رمضان:

  • إخلاص النية في الصوم لله -سبحانه وتعالى- واحتساب الأجر في كل الأمور والعادات اليومية، وفعلها بنية العبادة لتحقيق الأجر والثواب عليها.
  • تأدية الصلوات المفروضة؛ فأول ما يُحاسب عليه الإنسان يوم القيامة هو الصلاة، فيجب أداؤها على وقتها وعدم تأخيرها، والحرص على الصلاة بخشوع.
  • قراءة القرآن وتدبُّر معانيه؛ فالقرآن الكريم هو التوأم الملاصق لشهر رمضان، ولا يجب أن ينقضي هذا الشهر دون تحقيق ختمة القرآن الكريم ولو مرة.
  • الدعاء في هذا الشهر الكريم؛ فهو شهر الاستجابة إذ يقول رسول الله -صلى الله عله وسلم-: (الدُّعاءُ هوَ العبادةُ).
  • الحرص على أداء النوافل لما فيها من أجر عظيم، ويمكن البدء بركعتي السنة في صلاة الفجر، وركعة الوتر، ففضلهما عظيم، وركعتي الضحى والسنن الرواتب.
  • قيام الليل ولو كان بركعتين بعد صلاة العشاء، فلا أحد يعلم متى هي ليلة القدر، لذلك الأفضل قيام كل ليلة من ليالي رمضان بالصلاة والذكر وقراءة القرآن.
  • قراءة الأذكار في الصباح وعند المساء، والمداومة على ذكر الله -سبحانه وتعالى- وذلك بالحمد والاستغفار والتهليل والتكبير.
  • حفظ الجوارح من الوقوع من الذنوب والمعاصي، وإذا كان الباطن صالح فسيكون الظاهر صالح أيضًا، لذلك يجب الحرص على صلاح القلب وتطهيره.
  • الإكثار من الصدقات كما كان يفعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ روى عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه-: (كانَ رَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- أجْوَدَ النَّاسِ، وكانَ أجوَدُ ما يَكونُ في رَمَضَانَ).

الوقفة الثالثة: السير على نهج القدوات في شهر رمضان

يتسابق المؤمنون في شهر رمضان المبارك لفعل الطاعات والحصول على رضوان الله -سبحانه وتعالى-، طامعين في أن يغفر لهم ذنوبهم ويدخلهم جنات النعيم، وكان الصحابة -رضوان الله عليهم- يتنافسون في الطاعات ويبذلون جهدهم فيها.

وفيما يأتي ذكرٌ لبعض مواقف الصحابة في رمضان ونهجهم فيه:

  • تفطير الصائمين: فكان الصحابة -رضي الله عنهم- يهتمون بالفقراء ويشاركونهم الطعام على موائد الإفطار، ومنهم عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- الذي ما كان يجلس على الإفطار إلا مع اليتامى والمساكين، ومن السلف أيضًا الحسن وابن المبارك إذ كانا يحبان أن يُطعما إخوانهم الصائمين، ومساعدتهم وخدمتهم، ويُذكر أنَّ حماد بن أبي سليمان الذي كان يحرص على إطعام خمسمئة صائم في رمضان.
  • الحرص على قيام الليل وتلاوة القرآن: فكان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يقوم الليل، ويوقظ أهله ويقول لهم: الصلاة الصلاة، وكان عثمان بن عفان -رضي الله عنه- كثير الصلاة وقراءة القرآن في الليل، حتى نزلت فيه الآية الكريمة: (أَمََّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ).
  • الإكثار من قراءة القرآن الكريم في هذا الشهر العظيم: فقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتدارس القرآن مع جبريل في رمضان، وكان عثمان بن عفان -رضي الله عنه- يختم القرآن الكريم مرة واحدة في كل ليلة، ومنهم من كان يختم القرآن في ثلاث ليال، ويجدر بالمسلم الاقتداء بهم والحرص على قراءة القرآن وختمه في رمضان.
  • المكوث في المسجد بعد صلاة الفجر حتى شروق الشمس: إذ كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يُصلي الفجر ثم يبقى جالسًا في المسجد إلى حين طلوع الشمس.
  • الاعتكاف: وهو أن يختلي المسلم بنفسه في رمضان للمداومة على الطاعات، ومنه:ا الصلاة، وقراءة القرآن، وذكر الله -سبحانه وتعالى-، والدعاء، وقيام الليل وغيرها من الطاعات، ومن الجدير بالذكر أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم كان يعتكف عشرة أيام في رمضان، وفي العام الذي توفي فيه كان قد اعتكف عشرين يومًا، كما كان الإمام أحمد إذا جاء رمضان اعتكف في منزله ولم يخرج منه، ويستمر في قراءة القرآن الكريم.
  • الاجتهاد في العبادات في العشر الأواخر من رمضان: كان التابعي الجليل أيوب السختياني يغتسل في ليلتي الثالث والعشرين والرابع والعشرين من شهر رمضان، وكان السلف الصالح يتطيبون ويتزينون في الليلة التي يعتقدون أنَّها ليلة القدر، ويحرصون على فعل الطاعات والصلاة وقيام الليل في هذه الليلة، لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن صَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).

شهر رمضان هو خير أشهر السنة، وفيه نزل القرآن على سيدنا محمد، وفيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وهو شهر الطاعات والعبادات ومغفرة الذنوب والعتق من النار؛ لذلك يجدر بالمسلم اغتنام هذه الأيام المعدودة قبل انتهائها للفوز بالمغفرة والعتق من النار، ودخول الجنة مع المتقين الأبرار.

25إسلام
مزيد من المشاركات
كيف تعرف شخصية الإنسان من اسمه

كيف تعرف شخصية الإنسان من اسمه

شخصيّة الإنسان تتكوّن شخصية الإنسان من مجموعة السمات، والصفات، والاستعدادات، والقدرات الجسمية، والانفعالية، والمعرفيّة، والاجتماعية التي تميّز الفرد عن غيره من الناس، وشخصيّة الإنسان هي الصورة الكاملة لسلوكه العام المنظّم أي أنّها صورة الإنسان في عيون الآخرين، والتي تتّضح من المظهر الجسمي، والمظهر السلوكي. تحليل شخصية الإنسان يُساعد في التعرف على أسرار كل شخص، وهي تُساهم في تكوين الذات للإنسان، ويلجأ العديد من الناس إلى هذا الأسلوب من أجل معرفة الطريقة الصحيحة في التعامل مع الاَخرين، فتبدأ
بماذا يكون شكر نعم الله

بماذا يكون شكر نعم الله

نِعم الله لا تُحصى لقد منّ الله -تعالى- على الإنسان بالكثير من النّعم التي لا يستطيع إحصائها، فسخّر الكون كلّه لخدمة الإنسان، وأعطاه كلّ ما يحتاج من وسائل لتحقيق غاياته في حياته، قال الله تعالى: (وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)، وقد فرض الله -عزّ وجلّ- على الإنسان عبادته، وشرع له الشريعة لذلك، وجعل طريق عبادته ميسّراً؛ رحمةً به، وإشفاقاً عليه، فقد وضع أمامه طرق الخير، وأرسل له الأنبياء، ودلّه على
توعية الأطفال بظاهرة الاختطاف

توعية الأطفال بظاهرة الاختطاف

توعية الأطفال بظاهرة الاختطاف فيما يأتي طريقة توعية الأطفال بظاهرة الاختطاف: اختيار الوقت المناسب للحديث إنّ أفضل وقت لتوعية الأطفال حول الاختطاف هو وقت وقوع حادثة مشابهة في المجتمع، سواء سأل عنها الطفل أم لم يسأل، كما يُمكن اختيار أي وقت آخر مناسب، حتّى لو لم يكن هناك حادثة حصلت في فترة ماضية. التحدّث حول الظاهرة بصراحة وهدوء عند التحدّث حول الاختطاف يجب التكلّم بشكلٍ هادئ بعيدًا عن التهديد أو التخويف؛ ذلك لأنّه لا حاجة إلى الترهيب لإيصال الفكرة للطفل، بل يُمكن أن يتعارض الخوف مع السلامة؛ إذ
خواطر مساء الخير

خواطر مساء الخير

خواطر مساء الخير الخاطرة باللغة العربيّة مشتقة من لفظ خاطر وتعني النفس، الهاجس، القلب، أمّا أدبيّاً فالخاطرة هي نثر أدبي نظم ببلاغة واستعان كاتبها بصور وتشبيهات واستعارات يعبر فيها الشّخص من خلالها عمّا يجول في خاطره، كوصف حالته إن كان سعيداً أو حزيناً أو معجباً بشيء ما، وأحياناً يقصد كاتب الخاطرة إيصال رسالة معينة سواء كانت أدبية أو دينية وغيرها، ولا يشترط بالخاطرة أن يكون لها قافية معيّنة أو وزن موسيقي معيّن بل ما تدفق في وجدانه بهذه اللحظة، ولهذا سمّيت خاطرة لأنها تخطر ببال الكاتب فجأة
أنواع الأحزاب السياسية

أنواع الأحزاب السياسية

أنواع الأحزاب السياسية صنف العالم السياسي "موريس دوفرجيه"، الأحزاب إلى: أحزاب النخبة، والأحزاب الجماهيرية، ثم أضاف تصنيفات أخرى، وهي: الأحزاب ذات الهياكل الجامدة، والأحزاب المرنة،كما يوجد العديد من تصنيفات الأحزاب السياسية ، ولعل أشهرها؛ تصنيفها إلى: أحزاب أيديولوجية، وأحزاب الأفراد، وأحزاب براغماتية، وفيما يأتي نبذة صغيرة عن كل نوع: الأحزاب الإيديولوجية أو أحزاب البرامج الأحزاب الأيديولوجية (بالإنجليزية: Ideological Parties)، وتتميز هذه الأحزاب بتمسكها بأيديولوجيات وأفكار، ومبادئ محددة
صفات معاذ بن جبل الجسمية والخلقية

صفات معاذ بن جبل الجسمية والخلقية

الصفات الخَلقيّة لمعاذ بن جبل كان معاذ بن جبل -رضي الله عنه- شابّاً حَسَن الخِلقَة جميلاً، حيث كان طويل القامة، أبيض اللون، واسع العينين أكحلهما، أجعد الشعر قططاً، كما كان -رضي الله عنه- مَهيب القَدْر والمكانة، عظيم الشأن له هيبة العلماء ووقارهم. الصفات الأخلاقيّة لمعاذ بن جبل هناك العديد من الصفات والمناقب التي عُرِف بها معاذ بن جبل -رضي الله عنه- منها ما يأتي: العبادة: عُرِف معاذ بن جبل -رضي الله عنه- بكثرة تعبّده وتقرّبه إلى الله -تعالى- ومن صور ذلك: الصلاة: كان -رضي الله عنه- شديد الحبّ
معوقات الثقة بالنفس

معوقات الثقة بالنفس

معوقات الثقة بالنفس تعد الثقة بالنفس ضرورية لتحقيق النجاح، إلا أنّه يمكن مواجهة بعض المعوقات التي تمنع تطوير الثقة بالنفس ، ومن الجدير بالذكر أنّه يجب على الشخص معرفة هذه المعوقات للتغلب عليها، ومن هذه المعوقات ما يأتي: الخوف يعد الخوف من أكبر معوقات الثقة بالنفس، وتتعدد أشكال الخوف، فهناك الخوف من الفشل ، والخوف من الإحراج، والخوف من عدم القبول، وحتى الخوف من كون الشخص مذهلاً وناجحًا ومحبوبًا. يؤدي الخوف إلى منع الشخص من امتلاك الثقة بالنفس كي يتمكن من خوض العديد من التجارب في الحياة، إلا أنّ
عناصر التخطيط المالي

عناصر التخطيط المالي

عناصر التخطيط المالي التخطيط الماليّ (بالإنجليزيّة: Financial Planning) يمكن تعريفه على أنّه العملية التي يتخذ فيها الأفراد القرارات المرتبطة في طريقة إدارة حقوقهم الماليّة، وتشمل أكثر من جانب؛ كإعداد الميزانيّة الماليّة ، والتخطيط للضرائب، وتوفير المال وغيرها، ويجب الإحاطة بعناصر التخطيط المالي حتى يتمكن الفرد من التخطيط، وفيما يلي توضيح لهذه العناصر: الميزانية الميزانية (بالإنجليزيّة: Budget) وتُعد الخطوة الأولى في التخطيط الماليّ، إذ أنَّ الهدف من وضع ميزانية تحقيق الاكتفاء المالي؛ بجعل